[gdwl]قرية النجاشي.. أول أرض عرفت الإسلام بأفريقيا[/gdwl]



يقصدها عشرات الآلاف سنويا، لنيل البركة والعلاج من الأمراض، ولما لا ... وهناك من يعتقد أن من زار قبر أحد ملوكها وقبور صحابة إسلاميين مدفونين بها كأنما زار قبر النبي محمد خاتم المرسلين صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، غربي السعودية.
دخول الإسلام على قرية النجاشي
إنها قرية النجاشي، نسبة إلى الملك النجاشي، أو أصحمة بن أبهر، الذى حكم أرض الحبشة في الفترة بين عامي 610 و630م، وقال عنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم: "ملك عادل لا يظلم عنده أحد".
قرية النجاشي، الواقعة حاليا قرب مدينة مقلي عاصمة إقليم تجراي، شمالي إثيوبيا، كانت أول موضع في القارة السمراء يدخله الإسلام، حينما طلب النبي محمد صلى الله عليه وسلم من صحابته الهجرة إلى أرض الحبشة، في السنة الخامسة من البعثة (615 ميلادية)، وذلك بعد أن حوربت رسالته بضراوة في مكة المكرمة بالجزيرة العربية (غرب السعودية حاليا).
وكانت الحبشة تطلق، آنذاك، على المنطقة الواقعة شمال شرقي أفريقيا، وتشمل كل من إريتريا والصومال والسودان وجيبوتي وإثيوبيا حاليا، وأصبح الاسم اليوم قاصرا على إثيوبيا.
وبعد أن وطأت أقدامهم أرض الحبشة، سكن الصحابة المهاجرون قرية النجاشي، وبدأ الإسلام ينتشر فيها، وتفيد المصادر التاريخية بأن الملك النجاشي (لقب كان يطلق على حاكم الحبشة آنذاك)، أسلم بعد أن تأثر بالمسلمين المهاجرين، ودفن جثمانه في القرية في العام الـ9 للهجرة (630 ميلادية).
المعالم الإسلامية في قرية النجاشي
وفي رحلة لاستكشاف القرية التاريخية ومعالمها نلتقي بأحد المسئولين بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالإقليم، الذي قال إن المجلس -وهو منظمة حكومية ترعي شئون المسلمين في إثيوبيا- يتولى الإشراف على كافة الأنشطة والفاعليات التي تعني المسلمين في إقليم تجراي.
الشيخ سعيد أضاف أن "مدينة مقلي وضواحيها يوجد بها 25 مسجدا، إلى جانب المصليات والزوايا (مساجد صغيرة) المنتشرة في أحياء المدينة وقراها"، لافتا إلى أن "المسلمين في إقليم تجراي يمثلون 15% من إجمالي سكان الإقليم".
ويبلغ إجمالي عدد سكان إثيوبيا 91.7 مليون نسمة وفقا لتقديرات منظمة الصحة العالمية لعام 2012، يشكل المسلمون نحو 34% منهم.
وقال الشيخ سعيد إن "المجلس الأعلى يقوم بتنسيق وترتيب الزيارات من الأقاليم الإثيوبية المختلفة إلى قرية النجاشي، خاصة في مناسبة عاشوراء التي تصادف 10 محرم من كل عام، والتي يصل فيها عدد الزوار إلى قرابة 200 ألف زائر".
وأوضح أن "الزيارة تبدأ من 10 محرم وتستمر لمدة شهر، بسبب الاعتقاد السائد ببركة المكان، وهناك اعتقاد منتشر أن كل من زار قبر النجاشي وقبور الصحابة الـ15 المدفونين بالقرية، كأنما زار قبر الرسول محمد".
كما يتبرك كثر بماء بئر، حفرها المهاجرون المسلمون، وما زالت تجري، ويطلق عليها أهل القرية اسم "ماء زمزم"، ويعتقدون أنها مدعاة للبركة والرحمة والغفران، بحسب الشيخ سعيد.
ومضى الشيخ سعيد قائلا: "بعض الناس يقصدون البئر للعلاج وطلب الرزق، تيمنا بالأيدي التي حفرتها واعتقادا بأنها كماء زمزم التي أجراها الله على أيد أمنا هاجر، زوجة سيدنا إبراهيم، عليه السلام في مكة المكرمة.
الشيخ سعيد قال إن "هناك مشروعا متكاملا حول قرية النجاشي، تقوم عليه دول إسلامية (لم يحددها)، سيضم مشروعات خدمية من مبان وسكنات فضلا عن مجمع إسلامي يحتوي على مكان للدراسة وسكن متكامل لطلاب العلم".
وأضاف أن "المشروع سيسهم في إعادة الحياة لهذه القرية التي تمثل مزارا وإرثا تاريخيا وستصبح منطقة جاذبة ومهيئة لاستقبال الزائرين".
جاءت تصريحات الشيخ سعيد في الطريق إلى قرية النجاشي التي تبعد عن مقلى نحو 60 كيلو مترا.
والطريق إلى القرية التاريخية يبدأ بصعود السيارة لهضبة عالية عبر طريق حلزوني في مدة تقترب من نصف ساعة، قبل أن تنحدر إلى أرض شبه منبسطة تتناثر على طرفيها قرى صغيرة.
ضريح النجاشي
وضمن هذه القرى، تقع قرية النجاشي، وفي مدخلها تنتصب مئذنة مسجد القرية كأنها ترجب بالزائرين، وقريبا منها تبرز القبة الخضراء لضريح "الملك النجاشي"؛ الرجل الذي خلد التاريخ الإنساني سيرته بعدله ومواقفه التاريخية.
ومن فوق التلة التي ينتصب عليها المسجد، يرى الزائر كنيسة "ماريام" نسبة إلى اسم زوجة النجاشي (ماتت على الديانة المسيحية)، في مشهد مهيب يبرز احتضان القرية لدينين مختلفين.
المسجد العتيق الذي لا تتجاوز مساحته 200 متر مربع، تمتد على يمينه، صالة لتعليم القرآن الكريم، وتدريس علومه، وفي الجهة الأخرى، مبان تضم غرفا ومخازن لمشروعات خيرية.
وهناك بوابة بجوار المسجد تحمل لافتة تتحدث عن الأثر التاريخي لهذه القرية، وما تحتضنه من رفات صحابة النبي محمد (خاتم المرسلين) صلى الله عليه وسلم.
اللافتة تقود إلى ساحة متسعة محاطة بسور صخري وتضم قبر الملك النجاشي، وقبور أخرى عديدة.
هنا، قال الشيخ محمد زينو، المشرف على المسجد والمباني المحيطة به، إن "الجهة اليسرى من هذا الصرح التاريخي تضم مقابر 15 من صحابة الرسول؛ 10 من الرجال و5 من النساء".
ويجذب الناظر ضريح الملك النجاشي ويأسره من الخارج، بقدر ما يبهره من الداخل، حيث يقع قبر الملك، المدون على ستارة خضراء تغطيه الآية القرآنية : "أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّـهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ".
والضريح على شكل صندوق يحتضن بداخله المقبرة، وخلفه توجد المقبرة الكبرى لأكثر من 1400 من الأئمة والمشايخ وحفظة القرآن، فضلا عن مقابر الصحابة التي تعتبر أول مقابر للمسلمين في إثيوبيا وأفريقيا.
زينو قال في هذا المقام إن "كثيرين يعتقدون أن من زار قبر النجاشي، كأنما زار قبر الرسول محمد بالمدينة المنورة".
وروى قصة بئر تعود إلى زمن المهاجرين المسلمين الأوائل، قائلا: "لما جفت الأرض وانعدم الماء عن قرية النجاشي ومن حولها، نزل المهاجرون إلى الوادي القريب من القرية بوصية من الرسول محمد، وهو المكان الذي حطت به رحالهم عند قدومهم إلى الحبشة، حيث بدأوا بالتكبير والتهليل، وسألوا الله السقيا ثم حفروا الأرض".
وتابع: "ما إن ضربوا الأرض، تفجرت عين ماء مازالت تجري إلى يومنا هذا ولم تعرف النضوب، بل أصبحت مزارا على غرار العين المباركة الجارية بمكة المكرمة (ماء زمزم)".
يذكر أن إثيوبيا هي أكبر دولة صوفية في شرق أفريقيا الآن، حيث تقام بها حوليات (تجمعات دينية) على مدار السنة، ويأتي الناس من كافة أرجاء البلاد ومن خارجها، للمشاركة في تلك التجمعات.
ومن أكبر تلك الحوليات حولية النجاشي، التي تقام في العاشر من شهر محرم من كل عام، وقد ابتكرها الشيخ عمر أبرار، أحد علماء الدين بإثيوبيا.
الجدير بالذكر أن 3 دول بخلاف إثيوبيا تدعي أنها صاحبة شرف استقبال أول ظهور للإسلام في إفريقيا، وهي الصومال والسودان وإريتريا، والأخيرة تؤكد الشواهد التاريخية أن سواحلها استقبلت وفد الصحابة إلى الحبشة، الذي بلغ عددهم آنذاك 83 صحابيا و19 صحابية.

المصدر: موقع مصر العربية