أهلا وسهلا بك إلى موقع الشقة مبروك إينغـــر.

جديد الموقع

>>أرقى الكلمات: “ بالدّعوى إلى الله تتحسن الأحْوال ...بالشكْوى إليه تزول الهُموم والأهـْوال بقلم حسوني محمد „
كَيْفَ تَرْقَى رُقِيَّكَ الأَنْبِيَاءُ __ يَا سَمَاءً مَا طَاوَلَتْهَا سمَاءُ -- لَمْ يُسَاوُوكَ فِي عُلاَكَ وَقَدْحَالَ __ سَنىً مِنْكَ دُونَهُمْ وَسَنَاءُ --إِنَّمَا مَثَّلُوا صِفَاتِكَ لِلنَّاسِ __ كَمَا مَثَّلَ النُّجُومَ الْمَاءُ

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    34643210 الشيخ بلكبير رحمه الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    سيدي محمد بن لكبير بن محمد بن عبد الله بن لكبير، ولد بقرية لغمارة ببودة الواقعة على بعد 25 كلم غرب مدينة أدرار.
    ترعرع في كنف عائلة محافضة اٍشتهرت بحمل كتاب الله والورع، حفظ القرآن الكريم على يد الطالب عبد الله مدرس القرية ثم بدأ بأخد مبادء الفقه والدين على يد عمه وحفظ كذلك متون الفقه والنحو والعقيدة وغيرها كثير وكل ذلك في سن مبكرة.
    تأسيسه للزاوية

    قبل تأسيس مدرسة أدرار اٍشتغل بتحفيظ القرآن الكريم وتدريس الفقه والتوحيد بالعريشة ثم المشرية، طلب منه والده في أواخر الأربعينيات العودة إلى مسقط رأسه ببودة، ثم اٍنتقل اٍلى تيميمون، وأسس مدرسة بها ليعود مرة أخرى إلى بودة حيث شرع بالتعليم والتدريس بمنزله.
    تأسيس المدرسة بأدرار أنشأها سنة 1949 م بطلب من سكان أدرار وتولى الخطابة والتدريس بالمسجد الكبير وحرص على توسيع المدرسة سنة بعد الأخرى وتكفل بنفقة الطلبة وذلك بعون المحسنين أيضا، لم يعرف عن نهجه الاٍبتداع ولا الشطحات ولا الخرافات بل كان نهجا علميا بعيدا عن التواكل.
    وفي المدرسة تأسس المعهد الاٍسلامي سنة 1964م.

    تحصل على:
    الدكتوراه الفخرية من جامعة وهران.
    وسام الاٍستحقاق من رئيس الجمهورية سنة 1999م.
    تلاميذه

    تخرج على يد الشيخ مأت من الطلبة وكان بعضهم من النجباء الذين قرروا تأسيس مدارس خاصة بهم وذلك لاٍيصال رسالة شيخهم نذكر منهم الشيخ الحاج سالم بن ابراهيم الإمام الخطيب بالجامع الكبير وعضو المجلس الإسلامي الأعلى، الشيخ سيدي الحاج حسان الانزجميري، الشيخ الحاج عبد القادر بكراوي، الشيخ عبد الكبير بلكبير، الشيخ عبد الله عزيزي، الشيخ مولاي التهامي غيتاوي عضو المجلس الإسلامي الأعلى، الشيخ الحاج احمد المغيلي,الشيخ مولاي عبد الله طاهري.
    [عدل]وفاته

    توفي صبيحة يوم الجمعة 16 جمادي الثاني سنة 1421هـ الموافق 15 سبتمبر 2000م، حضر جنازته الألاف من المسلمين ومن تلامذته أهم الحضور كان رئيس الجمهورية آنذاك عبد العزيز بو تفليقة.
    ضريح الشيخ رحمه الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2
    عـــضو ذهبي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    762

    تحية وسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اريد ان اقدم لك الشكر الجزيل يا شيخ مبروك على هذه المعلومات القيمة التي قدمتها لنا بخصوص هذه الشخصية الجميلة وبارك الله فيك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته:)


 
+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
Untitled-1